أنشودة الإلهة نيكال الأوغاريتية أول تنويط موسيقي في التاريخ

لا يسجل التاريخ لأوغاريت السورية بأنها أول من قدمت أبجدية للعالم فحسب بل وهي أول من قدمت نوتة موسيقية وأقدم ملاحم وأساطير متكاملة بعد الملاحم السومرية، وأول قالب صب للسبائك البرونزية، والريادة في بداية السكن والاستقرار والزراعة، والريادة في الملاحة

تتوضع أطلال مدينة أوغاريت على تلة مرتفعة بعض الشيء يمكن للزائر ان يشاهد شاطئ المتوسط من بين أطلالها. وهي تبعد عن مدينة اللاذقية 15 كلم شمالاً

كانت أوغاريت في الألف الثاني قبل الميلاد عاصمة مملكة تتطابق مساحتها مع مساحة محافظة اللاذقية الحالية، وعرفت هذه المملكة في أوج عزها توسعاً مدنياً كبيراً، وشكل الشعب الكنعاني العنصر الأهم بين سكانها. وهي تمتد على مساحة عشرين هكتاراً، وتحدها ساقيتا الشبيب والدلبة اللتان تجتمعان لتصبا في موقع قريب يسمى منية البيضا

أكدت الاكتشافات الأثرية التي تحققت خلال السنوات الماضية في اوغاريت على الأهمية الكبيرة للموسيقى في المجتمع الاوغاريتي مع الدلائل المادية و منها تماثيل لعازفة الطبل و منحوتات و نماذج لأدوات موسيقية و لعل أهمها اكتشاف لرقيم مصنوع من الطين يحتوي على أقدم مقطوعة موسيقية يرجع تاريخها الى 1400 ق م وهو يمثل أغنية منوتة بكلمات صورية

رقيم اوغاريت مصنوع من الطين يحتوي على أقدم مقطوعة موسيقية يرجع تاريخها الى 1400 ق م

 

صورة نادرة لعازفة الطبل الاوغاريتية يداها تعزف الفرح والسلام وايدي احفادها ؟؟؟

 

ونظرا لأهمية ذلك الرقيم الموسيقي قام العالمان الألمانيان ديترش و لوريتز بقراءة دقيقة جدا له و حتى عام 1979 قام مجموعة من العلماء بمحاولة التدوين الموسيقي للرقيم و من بينهم الباحث السوري راوول فيتالي

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D8%A7%D8%A4%D9%88%D9%84_%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%84%D9%8A

الباحث السوري الرائد راوول فيتالي

 

الذي تمكن من تفسير التنويط الموسيقي و قد اعتمد في دراسته ان يحدد بشكل رياضي نسبة تواتر كل نغمة في السلم معتمدا على توزيع الاوتار في السلم الموسيقي, و قد توصل بنتيجة البحث إلى أن الاوغاريتيين و الرافديين اعتمدوا نفس الطريقة لتدوين الموسيقى أي أنهم اعتمدوا مقاطع لحنية يتألف كل واحد منها من مجموعة نغمات, وقد تبنى ذلك التفسير مجموعة من العلماء و الباحثين جاؤوا بعدئذ

رقيم اوغاريت

 

النوطة الموسيقية الاوغاريتية حسب دراسة الباحث السوري راوول فيتالي

 

هذه النوتة هي السلم الموسيقي لنشيد زوجة آله القمر، واستطاع الموسيقار السوري مالك الجندلي أن ينتج منها عملاً

موسيقياً فريداً، بعد إعادة توزيعها وتحويلها إلى موسيقى حزينة، أضاف إليها الإيقاع ( الهارموني )، وعزفها على البيانو برفقة فرقة موسيقية، شكلت لوحة فنية رائعة، أطلق عليها  أصداء من أوغاريت

تدور فكرة العمل اللحني حول حكاية زواج لم يثمر أطفالاً، فنتج عنها أنشودة حزن وألم، فجاءت مناحة ورثاء لحال زوجة آله القمر  الإلهة نيكال التي لا تنجب أطفالاً، وكأنها تسأل زوجها عن سبب عقمها، وهو الإله الذي يمنح الأطفال للأزواج. و قد اعتبر مالك هذه الأغنية لمحة عن أحاسيس شعوب تلك المنطقة في تلك الحقبة من الزمان قبل 3400 سنة، كما يرى في عمله الجديد مزيجاً من الموسيقى الكلاسيكية و موسيقى الجاز والمقامات العربية

تمتعوا بسماع اول لحن في التاريخ* يمكنكم فتح الرابط التالي

http://www.fileden.com/files/2008/6/25/1975143/ASDA2%20MN%20OQARET.mp3

أو الرابط التالي

http://static.alarab.net/MMS_Files/MP3/mp3_files//M/Malek%20Jandali/Echoes%20From%20Ugarit/Alarab_Malek%20Jandali%20-%20Echoes%20From%20Ugarit.mp3

 

تنسيق واختيار اللوحات

د. اعتدال معروف القاق

د. نزار حسيب القاق

رابط قصير للتدوينة: