الرباعي الإلهي التدمري

الرباعي الإلهي التدمري
الرباعي الإلهي التدمري

تيسير خلف –

هذا النصب التدمري، الموجود حاليا في متحف الفنون الجميلة بمدينة ليون الفرنسية، يصور الإله التدمري بل إلى يسار الصورة يحمل رمحه ثلاثي الشعب، الذي يشبه رمح بوزيدون إله البحر اليوناني، وتحت أقدامه الثور، رمزه والحيوان المرتبط به.. وإلى جانبه الاله عجل بول (إله القمر) ابنه، فتى يحمل رمحاً، وإلى جانبه يرح بول (إله الشمس) فتى أيضاً يحمل رمحاً بزيه الحربي المقاتل. وعلى يمين المنحوتة الاله بعل شامائين وتبدو سيور عقدته خلف رأسه ورمحه بيمينه وبيسراه فاكهة الرمان، وعند أقدامه حيوانه السفينكس.
اللافت في هذا النحت التدمري البارز الذي يعود إلى شهر كانون الثاني (شهر طيبة) عام 432 من التقويم السلوقي (120ميلادي) أن رؤوس الرماح تبدو مدببة في إشارة إلى أنها آلهة سلام وحماية، وأن رماحها لا تؤذي المؤمنين.
وهذا النصب يطرح مجموعة من الحقائق لابد من الانتباه إليها عند البحث في مجمع الآلهة التدمري والسوري والعربي.
1- ظهور الاله بل والاله بعل شامائين في منحوتة واحدة يعني أن الاله بل ليس هو بعل كما يحلو لغالبية الباحثين أن يقولوا..
2- ارتباط بل بالثور يعني أن له علاقة بالاله الكنعاني إيل ، وذلك لأن الاله إيل أيضاً يرتبط بالثور.. وهو ما يفسر أن بل هو كبير الآلهة عند التدمريين والانباط.. وأيضاً كان كبير آلهة مكة بإضافة ها التعريفية (هبل).
3- ارتباط بعل شامائين بالسفينكس يؤكد توأمته مع الاله اليوناني زيوس وقد كتب على أحد تماثيل بعل شامائين التي عثر عليها في دورا أوروبس أسم زيوس باليونانية وبعل شامائين بالتدمرية.. وكلاهما إله السماء والصاعقة والطقس.
4- بل له بعض الملامح من كرونوس وبوسيدون ولكنه اله سوري خاص، لا شك في أنه سليل الاله إيل.

 

رابط قصير للتدوينة: