في أصل كلمات الأنثى والمرأة والآنسة

منحوتة جنائزية نافرة (ريليف) لامرأة تدمرية
منحوتة جنائزية نافرة (ريليف) لامرأة تدمرية

تيسير خلف – هذه منحوتة جنائزية نافرة (ريليف) لامرأة تدمرية في متحف الفنون الجميلة في بوسطن الاميركية.. تقول الكتابة المرفقة على يمين النحث باللغة اليونانية: أثّايا ابنة مالك وحدك عزيزتي .. الوادع.
اسم هذه المرأة يعني الأنثى.. لأن التدمريين كانوا يحذفون النون السابقة للتاء والثاء.. ويشددون الحرف.. ولذلك كتب حرف الثاء باليونانية مرتين.
مصدر كلمة الانثى العربية هو الأنثا والانثت والأثّت و(الأنست بالسين) كما وردت بجمبع هذه الصيغ في النقوش النبطية والتدمرية، وهي مؤنث إنوس أي الرجل.. إنوسهم في النبطية رجالهم.. أصبحت مفردة الإنس باللغة العربية القرآنية اسم جنس البشرية جمعاء.. وإنثت النبطية أيضاً تحولت إلى آنسة في العربية المعجمية أيضاً. وإنسي بالآكادية تعني الرجل.

المرأة.. لايعطينا المعجميون اي أصل لهذه الكلمة سوى المروءة والشهامة.

المرأة في العربية القرآنية هي نفسها مارا في النبطية والتدمرية والسريانية اي في الآرامية الأم.. وتعني السيدة شديدة الاحترام . المبجلة.. وهي مؤنث المرء اي مار لأن الهمزة العربية هنا زائدة وساكنة أضيفت لاحقاً لضرورات تقعيد اللغة في العصر العباسي.. ومار تعني السيد المحترم المبجل.. كان الانباط يطلقون على الملك لقب مارنا اي سيدنا.. وفي السريانية يقال للشخص المحترم مار فلان اي السيد المبجل فلان.
أما كلمة رجل العربية أو رجّال كما تلفظ بالعامية فلا اصل واضح لها عند المعجميين .. وأنا ارجح أنها كلمة سومرية قديمة انتقلت إلى الاكادية والآشورية الكلدانية (لوجال) والعربية عن طريق الاشوريين والكلدان ولا مؤنث لها.. ولها معاني كثيرة بهذه اللغات منها السيد والملك والعظيم..

رابط قصير للتدوينة: