لحقيقة التي قالها ابن حزم الاندلسي قبل 1000 عام

تيسر خلف –
علي بن حزم الأندلسي (ولد في 384 هـ / 7 نوفمبر 994م) عالم موسوعي من قرطبة كان يجيد العربية والعبرية والسريانية ولقد توصل إلى الحقيقة التي مازال الكثير من العلماء في الغرب ينكرونها وهي أن العربية (الشمالية) وما تسمى العبرية والسريانية هي في حقيقة الامر لغة واحدة.. بلهجات ثلاث.
سبب هذا الانكار اختراع فكرة اللغة العبرية القديمة المزعومة لتأكيد رواية التوراة حول الاصل القديم لليهود.. ولكن اي خبير بسيط بالارامية يدرك ان ما تسمى العبرية هي لهجة آرامية ليس أكثر، مثلها مثل العربية الشمالية التي يسميها لغة مضر وربيعة.. والتي يفرقها عن اللغة اليمنية.
ابن حزم الذي عاش قبل 1000 عام ادرك الحقيقة وقالها كاملة.. من خلال تجربته معرفته الشخصية.. هذه الحقيقة التي ينكرها الآن كثيرون لاسباب ايديولوجية ودينية.

يقول ابن حزم:

“الذي وقفنا عليه وعلمناه يقيناً أن السريانية والعبرانية والعربية التي هي لغة ربيعة ومضر لا لغة حِمير، لغة واحدة تبدلت مساكن أهلها، فحدث فيها جرش كالذي يحدث من الأندلسي إذا رام نغمة أهل القيروان، ومن القيرواني إذا رام نغمة الأندلسي.
فمن تدبر العربية والعبرية والسريانية، أيقن أن اختلافها إنما هو من نحو ماذكرنا من تبديل ألفاظ الناس على طول الأزمان، واختلاف البلدان، ومجاورة الأمم وأنها لغة واحدة في الأصل”.
انظر: الإحكام في أصول الأحكام، طبعة القاهرة، مراجعة أحمد شاكر، .٣٠/١

الصورة طابع اسباني يخلد ابن حزم.ابن حزم

رابط قصير للتدوينة: