نقش قينو بن جشمو ملك قيدار

نقش قينو بن جشمو ملك قيدار

تيسير خلف –

هذه آنية فضية كرسها ملك قيدار قينو بن جشمو للالهة اللات عثر عليها في تل المسخوطة شرقي الدلتا المصرية، والتي كانت محطة تجارية لشعب قيدار الذي كان يحتكر طريق التجارة من مصر إلى دمشق.. عبر سيناء وغزة.
واللافت للنظر أن كتابة هذا النقش العائد إلى القرن الخامس قبل الميلاد هو شكل الحروف الارامية المربعة التي مثلت مرحلة سابقة للتطوير التدمري الكبير عليها، وهذا النقش بالاضافة إلى نقش آخر لاحدى الشخصيات المهمة ويدعى صحا بن عبد عمرو عثر عليه في نفس المكان أيضاً وهو موجود في متحف بروكلين في نيويورك.
يبدو أن هذا النقش المبكر للخط الآرامي المربع ه المرحلة الاحقة تماماً للخط الارامي الفيني، لوجود تشابه في بعض الحروف مثل الشين المكتوبة بطريقة تشبه الارامي الفينيقي.. وهذا الخط يطابق النقوش الآرامية التي عثر عليها في تيماء في شمال الحجاز.
كان شعب قيدار يعيش في المنطقة الواقعة غرب بلاد الأنباط، وكانت دمشق ومنطقتها بما في ذلك البقاع وجبل الشيخ وغربي حوران والجولان هي موطن القيداريين الذين حفظت لنا النقوش الآشورية الكثير من أسماء ملوكهم ولعل أهم حزائيل ملك دمشق.
لغة النقش هي الارامية ما يدل على أن لغة القيداريين هي الآرامية في ذلك الوقت.. وهم من الشعوب الارامية – العربية التي سكان سوريا القدماء.. ولكن نشاطهم التجاري قادهم إلى شرقي الدلتا وشمال الحجاز ودومة الجندل.
بقي أن نشير إلى أن بعض العلماء يذهبون إلى أن موطنهم الاساسي هو بلاد الجيدور غربي حوران وأن مدينة جشم (جاسم الحالية) هي مدينة على اسم أحد ملوكهم.

نص النقش:

زي/ ق ي ن و/ ب ر/ ج ش م و/ م ل ك/ ق د ر/ ق ر ب/ ل ه ن ل ت
وقراءته:
هذا (الاناء) قينو بن جشمو ملك قيدار قربه للات

نقش قينو بن جشمو ملك قيدار
نقش قينو بن جشمو ملك قيدار

رابط قصير للتدوينة: