أرشيفات التصنيف: أساطير

فلننشد لبعل

تيسير خلف:

احتل الإله الكنعاني القديم بعل المرتبة الأولى في مجمع الآلهة عند العرب الآراميين (الشماليين) خلال الحقبة الهلنستية المعروف باسم بعل السماوات (شمائين).. أصبح الإله الأكبر والأعظم والأكثر تقديساً ومحبة، واتحد مع الإله اليوناني زيوس فاكتسب بعض صفاته ومنح زيوس اليوناني الكثير من الصفات الساميّة. متابعة قراءة فلننشد لبعل

فسيفساء كاسيوبيا التدمرية

تيسير خلف

يخطئ من يعتقد أن لوحات الفسيفساء أو الزخارف والتماثيل النافرة هي مجرد عناصر تزيينية في المعابد.. إنها تجسيد للمعتقدات عن طريق لغة الرموز.

هذه لوحية فسيفساء كاسيوبيا من تدمر.. تجسد العقيدة الافلاطونية الحديثة حول مركزية الاله الواحد الخالق، هذه العقيدة التي ازدهرت في تدمر ابان فترة زنوبيا وأذينة. متابعة قراءة فسيفساء كاسيوبيا التدمرية

عاد

مؤنس بخاري

(إذا سرق الحاكم ثيران الشعب وأخفاها أو عاث بحقولهم وزرعهم أو أعطاها إلى الأجنبي فإن أدّاد سيكون له بالمرصاد، وإذا استولى على غنمهم فإن أداد ساقي الأرض والسماء سيبيد ماشيته في مراعيها وسيجعلها طعاماً للشمس) متابعة قراءة عاد

سوريا في الماضي

هشام الحاج- هكذا كانت مدن سوريا في الماضي… بابل.. جنة الله على الأرضسوريا في الماضي

أراتوس الشاعر السوري الذي اقتبس منه بولس الرسول

تيسير خلف-

في كيليكيا القديمة وفي مدينة صولي، مرسين حالياً، حين كانت جزءا من سوريا السلوقية وحين كان سكانها من الآراميين، ولد ابرز شعراء المدائح الالهية باللغة اليونانية اراتوس الصولي في عام 315 قبل الميلاد، وتوفي في عام 240 في مدينة بيلا (هناك مدينتان باسم بيلا في جنوب سوريا إحدى مدن الديكابوليس (طبقة فحل حاليا في شرقي الاردن) وهناك عاصمة مكدونيا).
أراتوس كان سوريا آرامياً من حيث الجنس هلنستياً متابعة قراءة أراتوس الشاعر السوري الذي اقتبس منه بولس الرسول

سوريا وأسماؤها المتعددة

تيسير خلف-

لكل حضارة تسميات للأماكن خاصة بها، وسوريا كما نعرفها اليوم، أطلقت عليها تسميات كثيرة تبعاً لموقع المملكة او الحضارة التي متابعة قراءة سوريا وأسماؤها المتعددة

إكتشاف تمثال الاله حدد في قرية عوس 18 أيار 2014 م

تيسير خلف-

في وقت ينهب تجار الحروب ويدمرون الآثار السورية، هناك من يسعى دون كلل أو ملل إلى إنقاذ ما يمكن إنقاذه من تراث سوريا المغدور..

تحية وتهنئة للأستاذ كمال الشوفاني والاستاذ حسين زين الدين وجميعة العاديات في السويداء ومديرية الاثار والمتاحف في السويداء على خبر العثور على تمثال حدد الآرامي ونقله إلى متحف السويداء.
وحدد السويداء هو نسخة عن حدد درعا وحدد الجولان، وهو ما يمثل وحدة المعتقد والهوية في سوريا الجنوبية خلال الالفية الاولى قبل الميلاد.

صورة ممنتجة تجمع التماثيل الثلاثة
صورة ممنتجة تجمع التماثيل الثلاثة

بجهود مشتركة من دائرة الآثار وجمعية العاديات وتعاون المواطنين كشفت دائرة آثار السويداء بالتعاون مع جمعية العاديات عن تمثال نادر للإله حدد في قرية عوس…

تمثال الإله حدد الآرامي في أحد جران المنازل القديمة في قرية عوس قبل نقله إلى متحف السويداء
تمثال الإله حدد الآرامي في أحد جران المنازل القديمة في قرية عوس قبل نقله إلى متحف السويداء
تمثال الاله حدد المكتشف يوم الاثنين 18 ايار 2014 في السويداء
تمثال الاله حدد المكتشف يوم الاثنين 18 ايار 2014 في السويداء
تمثال الاله حدد بعد نقله إلى المتحف
تمثال الاله حدد بعد نقله إلى المتحف

أسطورة إلاله مردوخ أو مرْدُوك

مردوخ أو مرْدُوك كان كبير آلهة قدماء البابليين، وكان أساسًا إلهًا لمدينة بابل. ولما كانت بابل أهم وأقوى مدينة في العصور القديمة، فقد أصبح مرْدُوك أهم إله في هذه الحقبة، وقد سمَّاه أصحاب السِّيادة المولى الأعظم، مولى السماء والأرض، وزعموا أن قوته كانت تكمن في حكمته التي كان يستخدمها لمساعدة النَّاس الأخيار على معاقبة النَّاس الأشرار.

وبسبب العلاقات السياسية بين بابل واريدو، كان مردوك

تنين الاله مردوخ
تنين الاله مردوخ

متابعة قراءة أسطورة إلاله مردوخ أو مرْدُوك

الشهداء الحميريون العرب في الوثائق السريانية

صفحة سوريا  أسطورة لن تنتهي و جمر لن يخمد –

حدثت حادثة الأخدود في حدود عام 524 م عندما دعا الملك (ذو نواس) آخر ملوك (حمير) أهل نجران للعدول عن ديانتهم النصرانية والعودة إلى الديانة اليهودية التي كان يدين بها فأبوا, فأمر بخد أخدود عظيم في الأرض وكان الناس يعرضون على النار ويساومون عليها أن يتراجعون عن دينهم فكانوا يتعادون فيها و يتدافعون فبلغ عدد الشهداء الالاف. في خزانة بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس ، مخطوطة سريانية ضخمة من القرن الثاني عشر (39سم طول-29سم عرض) مكتوبة على متابعة قراءة الشهداء الحميريون العرب في الوثائق السريانية

حول مملكة الغساسنة والحارث بن الحارث

تيسير خلف –

يذكر المؤرخ السرياني الشهير يوحنا الاسيوي في تاريخه أن مملكة الغساسنة تفرقت إلى 15 إمارة صغيرة بعد أن بطش البيزنطيون بملكها المنذر بن الحارث بن جبلة واستاقوه بخديعة إلى متابعة قراءة حول مملكة الغساسنة والحارث بن الحارث