أرشيفات التصنيف: جدارا

جدارا .. أثينا السورية

تيسير خلف-

استحقت مدينة جدارا (المتوزعة بين أقصى جنوب غرب الجولان وأقصى شمال غرب الاردن، لقب أثينا السورية، وهو لقب ذكره الشاعر الجدري ميليغر.

  هذه صورة من الجانب الجولاني للمدينة هذه صورة لمنتجع المدينة الشهير الواقع في الجولان
هذه صورة من الجانب الجولاني للمدينة هذه صورة لمنتجع المدينة الشهير الواقع في الجولان

جدارا مدينة اخذت اسمها من قيدار، المملكة الآرامية – العربية التي كانت تمتد من دمشق إلى الجولان إلى شمال الاردن.. ومن البقاع والجليل إلى غربي جبل حوران ومنطقة اللجاة والجيدور والنقرة (البثنية).. وقد أطلق علي هذه المملكة في الفترة اليونانية والرومانية إيطوريا، بعد أن تبنت الثقافة الهلنستية بشكل كامل.
في مدينة جدارا أشهر جامعة في الشرق القديم،

شعار جامعة جدارا
شعار جامعة جدارا

وقد اختصت هذه المدينة من بين المدن العشر (الديكابوليس) التي كانت تنتمي إليها في اتحاد سياسي ثقافي، بالجواب الثقافية الفلسفيةـ ولذلك كثر فيها الشعراء والفلاسفة والأدباء.
وكانت جامعتها تدرس الآداب والفلسفة والمسرح. واكتسبت في عهد الإمبراطورالروماني أغسطس قيصر شهرة إقليمية في العالم القديم وذاع صيتها كموئل عالمي للأساتذة الجامعيين والكتاب والفنانين والفلاسفة والأدباء والشعراء ، فظهرت كمركز إبداعي للحضارة الهيلينستية في الشرق الأدنى القديم ، ودرس فيها خيرة أبناء المدينة والمناطق المجاورة. وتخرج من جامعتها صفوة العلماء والأدباء والفلاسفة والأكاديميون والمثقفون ومن أشهرهم :- القائد الأديب ديمتوريوس وهو من مواليد أم قيس (جادارا) وخريج من كلية آداب جامعتها، وأبناء القائد الادومي الفلسطيني هيرودس، ارخيلاوس وانتيباس وفيلبوس.

ما تبقى من أعمدة جامعة جدار
ما تبقى من أعمدة جامعة جدار

وشاعر الهجاء مينيبوس الذي عاش في النصف الثاني من القرن الثالث ق.م، والخطيب الفصيح المفوه ثيودوروس الذي عاش بين عامي 14-37 بعد الميلاد ويعتبر مؤسس البلاغة في العصر الروماني، والقائدان الفلسطينيان الشماس زكريا ورفيقه الفونس. وهما من مدينة اللد الفلسطينية، واللغوي ارابيوس من البثنية (درعا الحالية)، والمسرحي سلمانوس، بالاضافة إلى الشاعر ذائع الصيت ميلياغروس، والشاعر والفيلسوف فيلوديموس .

مسرح جدارا
مسرح جدارا

فليوديموس.. محب الانسانية

 فليوديموس.. محب الانسانية

فليوديموس.. محب الانسانية

تيسير خلف –
شاعر وفيلسوف سوري اختار لنفسه هذا الاسم PHILODEMUS الذي يعني محب الناس، ولد في العام 110 قبل الميلاد في مدينة جدارا،(ام قيس حالياً) إحدى مدن الديكابوليس العشرة التي كانت تتبنى الثقافة الهلنستية.
درس خمس سنوات في اثينا على يد الفيلسوف الصيدوني زينون.
سافر في العشرين من عمره إلى روما وافتتح أكاديمية لتعليم الفلسفة الابيقورية في مدينة هيركولانوم، وعكف على التأليف والتعليم حتى وافته المنية في العام 28 قبل الميلاد.
وفي عام 79 ميلادي ثار بركان فيزوف الشهير فاحترقت الفيلا التي كان يعيش فيها ولكن الرماد البركاني غطى مؤلفاته المكتوبة على ورق البردي، ومنذ مطلع القرن الثامن عشر تم اكتشاف الفيلا ومن حسن الحظ عثر على جميع بردياته سالمة، فبدأ العمل على ترميمها ونشرها.. وأنشأت مؤسسات مختصة ببرديات هذا الفيلسوف والشاعر في ايطاليا وفرنسا وامريكا وطبعت مؤلفاته الكثيرة المكتوبة باليونانية وترجمت إلى اللاتينية والانكليزية والفرنسية والايطالية والالمانية.
كتب 34 قصيدة على نمط الابيغرامة.. عثر غلى 24 منها.. وله كتاب في فن الشعر.
وعثر في الفيلا في هيركولانوم على 36 كتاباً من تأليفه في الفلسفة والفيزياء وعلم الجمال وفن الموسيقى وعلم الاخلاق.
قصيدة في حب ديمو
شرح المفردات:
* فيلو: محب باليونانية
** ديمو: انسان باليونانية
*** باخوس: مدينة في قبرص او هي مدينة السويداء التي كانت تسمى مدينة ديونيزيوس او باخوس او ذو الشرى إله الخمر.
****: ساموس: جزيرة يونانية في البحر المتوسط.
*****: ناكسوس: جزيرة يونانية مذكورة في ملاحم هوميروس.
******: آرغوس: مدينة في اليونان
وقعتُ في حبَّ ديمو من باخوس
وليسَ هذا أمراً غربياً ،
ثمَّ أحبَبَتُ ديمو من ساموس
وليسَ هذا أمراً كثير الأهمية،
وللمرة ِ الثالثة أحبَبَتُ ديمو من ناكسوس
وهنا أصبحَ الأمرُ أكثرَ من مجرد مزاح،
وفي المرة ِ الرابعةِ أحبَبَتُ أيضاً ديمو من آرغوس،
وهكذا، فالقدرَ وحده أطلقَ عليَّ اسمَ فيلوديموس
فأنا بحاجةٍ ملحةٍ دائماً لديمو؟!