أرشيفات التصنيف: فارسي

دار الوثائق التدمرية

تيسير خلف

من المؤسسات المهمة في مدينة تدمر «بيت أركا» أي دار الوثائق، كما دلت على ذلك النقوش، وفيها كانت تحفظ وثائق المدنية المكتوبة باللغتين اليونانية والتدمرية، مسؤول دار الوثائق كان يسمى أركون. متابعة قراءة دار الوثائق التدمرية

الديانة المانية “المانوية” Manichaeism

mani

مؤنس بخاري

ظروف نشوء المانوية:

بعد سقوط بابل في 539 قبل الميلاد على يد الفرس الأخمينيين، بسط الإيرانيون نفوذهم على بلاد الرافدين حتى القرن السابع، أي ما يقرب من 11 قرناً. تخلل هذه الحقبة ثورات وتمردات فاشلة قام بها أهل العراقين، بالإضافة إلى حروب طاحنة بين الإيرانيين من جهة والإغريق والرومان من جهة ثانية للسيطرة على أرض العراقين. وقد تمكن الإغريق والرومان من انتزاع “العراق” من الفرس عدة مرات وفرض سيطرتهم عليه مدة عقود وقرون متقطعة، لينتزعه الفرس منهم من جديد. وهذه الحقبة تشبه إلى حد بعيد الحقبة التي أعقبت سقوط الدولة العباسية ونشوب الصراع بين الأتراك والفرس للسيطرة على العراق.

متابعة قراءة الديانة المانية “المانوية” Manichaeism

منحوتة للاله ميثرا يضحي بالثور ~سوريا~ دورا اوربوس حوالي ١٧٠ ميلادي~

تيسير خلف –
ميثرا الإله العظيم من الأرباب المعبودة التي سبق وان عبدتها الشعوب (الهند ــ إيرانية) في موطنها الأصلي ، ومنه تنبع الديانة الزرادشتية ، وهو الإله الذي حملوه معهم في حلّهم وترحالهم ولقد جاء ذكره في أقدم الكتب المقدسة (ريك فيدا) باسم (ميثرا) وفي الآفستا باسم (ميثرا) بأنه اله النور حامي حمى الحقيقة وعدو الكذب والخطيئة ، وورد في (الآفستا) عن (ميثرا) بأنه يعاقب كل من حلف يمينا كذبا أو ينحرف عن الحق والصواب والنزاهة ، انه يحطم القبائل والجماعات المناهضة له، ويهب الصحة والصداقة والرجاء للذين يمجدونه ويكون حليفا مؤيدا لمن ينذرون أنفسهم له. و(ميثرا) واحد من تلك الآلهة التي ظلت عبادتها في إيران مع إن (زردشت) كان قد ألغاها وأبطلها وحوّرت كلمة (ميثرا) في إيران منذ القرن الأول بعد الميلاد إلى (مهر) فأصبحت (مهر) الشمس والعقود، وظل في العهد الإسلامي اسما للشمس ولفكرة الشفقة والمحبة.

بالإضافة إلى موقع المعرفة .

 منحوتة للاله ميثرا يضحي بالثور ~سوريا~ دورا اوربوس حوالي ١٧٠ ميلادي~ متحف جامعة يال الامريكية

منحوتة للاله ميثرا يضحي بالثور ~سوريا~ دورا اوربوس حوالي ١٧٠ ميلادي~
متحف جامعة يال الامريكية

أصل التسميات العسكرية بالعربية

لوحة فريسك لفرقة رماة السهام التدمريون في معسكرهم بدورا اوروبس
لوحة فريسك لفرقة رماة السهام التدمريون في معسكرهم بدورا اوروبس

تيسير خلف –

الجيش: كلمة من أصل (غلشا) لاتيني تعني المعسكر.. دخلت إلى العربية عن طريق جيش المشرق الروماني، الذي كان عرب سوريا (الشام) يشكلون نسبة كبيرة من عناصره وضباطه وفرقه.
العسكر: كلمة من أصل فارسي لاشكر.. دخلت إلى العربية في الفترة العباسية عندما كانت جيوش العباسيين فارسية في مجملها.
السرية: هي القطعة العسكرية التي تتكون من 400 فارس.. وهي عربية آرامية مغرقة في قدمها كانت مستعملة لدى الانباط والتدمريين بصيغة شريتا.
مشريتا: مقر الفرقة العسكرية (المعسكر) مستخدمة بكل اللغات الآرامية بما فيها التدمرية والنبطية والسريانية.

رسم لجنود من دورا اوروبس بالاعتماد على اللوحات القديمة وما زجد من ألبسة عسكرية في المدينة
رسم لجنود من دورا اوروبس بالاعتماد على اللوحات القديمة وما زجد من ألبسة عسكرية في المدينة