أرشيفات التصنيف: طقوس

تدمرية تناجي ربها العظيم

نصب نذري قبل 1800 عام
نصب نذري قبل 1800 عام

تيسير خلف

هذا النصب النذري الذي أقامته امرأة تدمرية قبل 1800 عام تدعى أقمة يمثل يدان مرفوعتان إلى الاعلى شكرا للإله العظيم..

ترجمة لنص النقش الموجود حالياً في متحف تدمر..

من أجل الإله العظيم
سيّد الناس
المبارك اسمه إلى الأبد
الممتَّنون: أقمت بنت (ملا بن الهبل)،
التي استنجدت به في الكربة فتاب عليها
.. معها في مناجاتها من الشباب إلى الشيخوخة

المسرح الديني التدمري

مسرح تدمر
مسرح تدمر

 

نقش تدمري غاية في الأهمية يعود إلى عام 33 ميلادي
نقش تدمري غاية في الأهمية يعود إلى عام 33 ميلادي

تيسير خلف

أول دليل مكتوب على وجود فرقة مسرحية دينية في تدمر

في النقوش التدمرية نقش غاية في الأهمية يعود إلى عام345 سلوقي، الذي يعادل 33 ميلادي وهو أول دليل على وجود جوقة أو فرقة مسرحية كانت تؤدي طقوساً تمثيلية دينية اسمها مرزح، ويترجمها البعض بالمأدبة الدينية متأثرين بالطقس اليهودي، ولكن الكلمة هنا في النقش التدمري تعني احتفالاً دينياً يؤدي فيه أعضاء الفرقة نوعاً من التمثيل المتعلق بأحد الطقوس الدينية.
وقد أطلق على أعضاء هذه الفرقة اسم بني مرزح أي أبناء المسرح الديني وهم تسعة أشخاص يعدد النقش أسماءهم.
ويشير النقش إلى اقامة أبناء هذا المرزح مذبحا للالهين عجلبول وملكبول، في إشارة قوية على تأدية طقوس تتعلق بإلهي الشمس والقمر وربما الصراع بينهما.
ترجمة النقش:
1. في شهر شباط، سنة 345، هـذا المذبح صنعه
2. أبناء المرزح هؤلاء للإلهين عجل بول و ملك بل
3. (وهم) : و هبي بن عت نوري بن عودو ، و حجاجو بن زبد الإله (بن)الكاهن،
4. و نبو زكر بن مالك (بن) متنا ، و تيمو بن عجيلو (بن) ربابت،
5. و مالك بن يرح بولا (بن) حتي ، و يرح بولا بن تيم رصو (بن)
6. أبروق ، و زبدبول يديع بل (بن) ألهو ، و عجيلو بن
7. نوري (بن) زبد بول ، و مالك بن مقيم (بن) تيم عمد .

مرزح هي أصل كلمة مرسح العامية التي تعني المسرح.
ومرزح بالقواميس العربية غير واضحة المعنى ولكنها تشير إلى الخشبة وإلى الصوت البعيد المقطع.