أرشيفات التصنيف: مسرح

بيت العقاد ~ قصر العقاد ~

نقلا عن مجموعة دمشق بالأبيض و الأسود
و الصور  تقدمة ” مشكورا ”  الاستاذ علاء الدين العجلاني –
من أحد أهم البيوت الدمشقية البالغة حوالي 400 بيت العقاد أو قصر العقاد الذي يعكس بيئة دمشق القديمة بزخرفاته ومزاياه المعمارية ويضم عصورا معمارية كثيرة حيث متابعة قراءة بيت العقاد ~ قصر العقاد ~

جدارا .. أثينا السورية

تيسير خلف-

استحقت مدينة جدارا (المتوزعة بين أقصى جنوب غرب الجولان وأقصى شمال غرب الاردن، لقب أثينا السورية، وهو لقب ذكره الشاعر الجدري ميليغر.

  هذه صورة من الجانب الجولاني للمدينة هذه صورة لمنتجع المدينة الشهير الواقع في الجولان
هذه صورة من الجانب الجولاني للمدينة هذه صورة لمنتجع المدينة الشهير الواقع في الجولان

جدارا مدينة اخذت اسمها من قيدار، المملكة الآرامية – العربية التي كانت تمتد من دمشق إلى الجولان إلى شمال الاردن.. ومن البقاع والجليل إلى غربي جبل حوران ومنطقة اللجاة والجيدور والنقرة (البثنية).. وقد أطلق علي هذه المملكة في الفترة اليونانية والرومانية إيطوريا، بعد أن تبنت الثقافة الهلنستية بشكل كامل.
في مدينة جدارا أشهر جامعة في الشرق القديم،

شعار جامعة جدارا
شعار جامعة جدارا

وقد اختصت هذه المدينة من بين المدن العشر (الديكابوليس) التي كانت تنتمي إليها في اتحاد سياسي ثقافي، بالجواب الثقافية الفلسفيةـ ولذلك كثر فيها الشعراء والفلاسفة والأدباء.
وكانت جامعتها تدرس الآداب والفلسفة والمسرح. واكتسبت في عهد الإمبراطورالروماني أغسطس قيصر شهرة إقليمية في العالم القديم وذاع صيتها كموئل عالمي للأساتذة الجامعيين والكتاب والفنانين والفلاسفة والأدباء والشعراء ، فظهرت كمركز إبداعي للحضارة الهيلينستية في الشرق الأدنى القديم ، ودرس فيها خيرة أبناء المدينة والمناطق المجاورة. وتخرج من جامعتها صفوة العلماء والأدباء والفلاسفة والأكاديميون والمثقفون ومن أشهرهم :- القائد الأديب ديمتوريوس وهو من مواليد أم قيس (جادارا) وخريج من كلية آداب جامعتها، وأبناء القائد الادومي الفلسطيني هيرودس، ارخيلاوس وانتيباس وفيلبوس.

ما تبقى من أعمدة جامعة جدار
ما تبقى من أعمدة جامعة جدار

وشاعر الهجاء مينيبوس الذي عاش في النصف الثاني من القرن الثالث ق.م، والخطيب الفصيح المفوه ثيودوروس الذي عاش بين عامي 14-37 بعد الميلاد ويعتبر مؤسس البلاغة في العصر الروماني، والقائدان الفلسطينيان الشماس زكريا ورفيقه الفونس. وهما من مدينة اللد الفلسطينية، واللغوي ارابيوس من البثنية (درعا الحالية)، والمسرحي سلمانوس، بالاضافة إلى الشاعر ذائع الصيت ميلياغروس، والشاعر والفيلسوف فيلوديموس .

مسرح جدارا
مسرح جدارا

تمثالان لفتاتين فنانتين

تمثال لعازفتين
تمثال لعازفتين

تيسير خلف –

قلما نعثر على تماثيل مكررة لشخصيات عادية.. الملوك وحدهم يكررون تماثيلهم..
هاتان الفتاتان الفنانتان، عثر على تماثيلهما المتعددة في ريف حماة الشرقي قرب سلمية، وهما عازفة مجوز مثل الذي نستعمله الآن في ارياف بلاد الشام، وعازفة طبلة.. يرجح أنهما كانتا تعيشان في القرنين الثاني أو الثالث الميلاديين.
هل هما قينتان من قيان المعابد، أم فنانتان ذاع صيتهما إلى هذه الدرجة التي جعلت تماثيلهما تنتشر بهذا الشكل؟
احتمال الفنانتين عندي أرجح من القينتين، وذلك بسبب الحزام المنسدل إلى أسفل بحركة فنية تفصح عن نمط فني فيه شيء من المجون.
هذه التماثيل متوزعة الآن بين المتحف الوطني بدمشق ومتحف اللوفر في باريس.

تمثال لعازفتين
تمثال لعازفتين
تمثال لعازفتين
تمثال لعازفتين

المسرح الديني التدمري

مسرح تدمر
مسرح تدمر

 

نقش تدمري غاية في الأهمية يعود إلى عام 33 ميلادي
نقش تدمري غاية في الأهمية يعود إلى عام 33 ميلادي

تيسير خلف

أول دليل مكتوب على وجود فرقة مسرحية دينية في تدمر

في النقوش التدمرية نقش غاية في الأهمية يعود إلى عام345 سلوقي، الذي يعادل 33 ميلادي وهو أول دليل على وجود جوقة أو فرقة مسرحية كانت تؤدي طقوساً تمثيلية دينية اسمها مرزح، ويترجمها البعض بالمأدبة الدينية متأثرين بالطقس اليهودي، ولكن الكلمة هنا في النقش التدمري تعني احتفالاً دينياً يؤدي فيه أعضاء الفرقة نوعاً من التمثيل المتعلق بأحد الطقوس الدينية.
وقد أطلق على أعضاء هذه الفرقة اسم بني مرزح أي أبناء المسرح الديني وهم تسعة أشخاص يعدد النقش أسماءهم.
ويشير النقش إلى اقامة أبناء هذا المرزح مذبحا للالهين عجلبول وملكبول، في إشارة قوية على تأدية طقوس تتعلق بإلهي الشمس والقمر وربما الصراع بينهما.
ترجمة النقش:
1. في شهر شباط، سنة 345، هـذا المذبح صنعه
2. أبناء المرزح هؤلاء للإلهين عجل بول و ملك بل
3. (وهم) : و هبي بن عت نوري بن عودو ، و حجاجو بن زبد الإله (بن)الكاهن،
4. و نبو زكر بن مالك (بن) متنا ، و تيمو بن عجيلو (بن) ربابت،
5. و مالك بن يرح بولا (بن) حتي ، و يرح بولا بن تيم رصو (بن)
6. أبروق ، و زبدبول يديع بل (بن) ألهو ، و عجيلو بن
7. نوري (بن) زبد بول ، و مالك بن مقيم (بن) تيم عمد .

مرزح هي أصل كلمة مرسح العامية التي تعني المسرح.
ومرزح بالقواميس العربية غير واضحة المعنى ولكنها تشير إلى الخشبة وإلى الصوت البعيد المقطع.