أرشيفات التصنيف: أتارغاتس

آلهة العدالة السورية أترغاتس ونسختها الرومانية جستس

رباث كوشطا
رباث كوشطا

تيسير خلف – هذا تمثال كبيرة آلهة السوريين أتارغاتس (Atargatis) عثر عليه محطما في مدينة دورا أوروبس، ميناء مملكة تدمر على نهر الفرات. وأتارغاتس هذه هي التسمية الرومانية للآلهة عشتار أو عشيرة او عشترة أو اللات العادلة والمقسطة.. بعض النقوش سمتها رباث كوشطا. أي ربة العدل والقسط… أما مقرها الرئيسي فكان في مدينة منبج وقد وضع الفيلسوف السوري لوقيانس السميساطي كتاباً عنها أسماه الإلهة السورية.

والقسط باللغة العربية هو العدل كما يرد في القرآن الكريم {وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}، وهذه العبارة ذات الجذر الآرامي تستخدم في اللغة النبطية والسريانية بالمعنى نفسه قسطا.. أي العدالة. وفي ديانة الصابئة المندائيين وهم فرع من فروع الشجرة الآرامية يسمى عالم العدالة الابدية مشوني كوشطا.

اليونان ومن بعدهم الرومان أخذوا هذا التفصيل من آلهة العدالة السورية واحتفظوا بالتسمية الآرامية كوشطا (العدالة) وأسموا آلهتهم جستس (justice) وخصصوها للعدالة فقط، وصوروها آلهة عمياء تغطي عينيها بقماش وتحمل سيفا بيد وميزاناً بيد أخرى.