أرشيفات التصنيف: رجال دين

عاد

مؤنس بخاري

(إذا سرق الحاكم ثيران الشعب وأخفاها أو عاث بحقولهم وزرعهم أو أعطاها إلى الأجنبي فإن أدّاد سيكون له بالمرصاد، وإذا استولى على غنمهم فإن أداد ساقي الأرض والسماء سيبيد ماشيته في مراعيها وسيجعلها طعاماً للشمس) متابعة قراءة عاد

بوابة معبد بعل شمائين

تيسير خلف –
هذه ساكفة بوابة معبد بعل شمائين محفوظة في متحف تدمر، تعد من أروع سواكف ابواب المعابد واكثرها جمالاً.
ما يلفت النظر في هذه الساكفة العملاقة، استبدال تمثال الإله بعل شمائين (بعل السماوات) بالنسر الذي كان في نظر أبناء تلك العصور ملك السماء وأقوى الطيور الجارحة على الإطلاق.
اللافت هنا أن رمز النسر أيضاً هو أحد رموز الإله الآرامي حدد، وهذا يثبت التشابه والتداخل بين هذين الإلهين السوريين.
على يمين الساكف الإله التدمري يرح بول إله الشمس، وعلى يسار الساكف عجل بول، إله القمر. وهذا هو الثالوث الذي كان يعبد لدى التدمريين.
عثر على نقوش تمجد بعل شمائين عند الأنباط والثموديين واللحيانيين والصفائيين.

ساكفة بوابة معبد بعل شامائين
ساكفة بوابة معبد بعل شامائين

لوحة تابوت العهد عند الفلسطيين في أشدود

 لوحة تابوت العهد عند الفلسطيين في أشدود

لوحة تابوت العهد عند الفلسطيين في أشدود

تيسير خلف –

هذه اللوحة الجصية الموجودة في كنيس دورا اوروبس والتي يرجع تاريخها إلى العام 250 ميلادي على وجه التقريب، هي تجسيد لاسطورة اختطاف الفلسطيين القدماء لتابوت العهد ووضعه في معبد إلههم داجون حسب سفر صموئيل 1. متابعة قراءة لوحة تابوت العهد عند الفلسطيين في أشدود

باباوات من سورية على سُدة بطرس بروما

بمناسبة حج وزيارة قداسة البابا يوحنا بولس الثاني إلى دمشق في آيار 2001، أصدر الأب الدكتور متري هاجي أثناسيو كتيب بعنوان “سورية تحكم رومة… إسهام سورية المسيحية في بناء صرح أوروبا الحضاري” وسنورد فيما يلي مقتطفات من هذا الكتيب: متابعة قراءة باباوات من سورية على سُدة بطرس بروما

معبد دمشق أهم واقدم الأوابد الدينية على سطح الأرض

من معبد الإله حدد الآرامي الى الجامع الاموي

المسجد الأموي بدمشق
المسجد الأموي بدمشق

معبد دمشق هو أحد أهم الأوابد الدينية على سطح الأرض، إذ لا يعرف التاريخ معبداً حافظ على موقعه و استمر نفعه و توارثته أديان مختلفة، و مورست فيه العبادة دون انقطاع منذ أكثر من ثلاثة آلاف و خمسمائة عام، مثل معبد دمشق  إنه معبد الإله حدد الآرامي في الماضي البعيد و جوبيتير الدمشقي في الماضي القريب و كنيسة يوحنا المعمدان بالأمس و المسجد الجامع اليوم  كل واحد منها كان فريد عصره و النموذج المثل الذي بنيت على غراره المعابد

نحن لا نملك تصوراً واضحاً عن عمارة معبد دمشق الآرامي، فالآثار المعمارية التي تعود إلى تلك الحقبة دثرت و ضاعت معالمها إلا أن المراجع تذكر أن معبد حدد، سيد دمشق، القابض على الصاعقة و السنبلة، رب الأرباب، منزل الغيث و منبت الزرع وواهب خيرات الأرض، كان أفخم المعابد الآرامية و أجملها و أقدسها و كان الناس يحجون إليه من أقاسي البلاد الشامية، يطوفون حوله و يتبركون به   متابعة قراءة معبد دمشق أهم واقدم الأوابد الدينية على سطح الأرض