أرشيفات التصنيف: سمعان العمودي

بوابة كنيسة القديس السوري سيرجي في الرصافة قرب الرقة

 بوابة كنيسة القديس السوري سيرجي في الرصافة قرب الرقة

بوابة كنيسة القديس السوري سيرجي في الرصافة قرب الرقة

تيسير خلف –

هذا البناء من روائع العمارة البيزنطية وأفخمها وأكبرها وأكثرها اتساعاً.. ويعد إلى جانب دير القديس سمعان واحداً من أكبر الآثار المسيحية في العالم مساحة وفناً.
المرجح أن القديس سيرجيوس من متابعة قراءة بوابة كنيسة القديس السوري سيرجي في الرصافة قرب الرقة

ريليف للقديس سمعان العمودي

1003570_591260664274399_2061286219_n

تيسير خلف – تمثال آخر للقديس سمعان العمودي
هذا الريليف موجود حاليا في المتحف الوطني في برلين، وهو من المنحوتات التي أخذت من منطقة حماة. متابعة قراءة ريليف للقديس سمعان العمودي

دير سمعان العمودي – جمال الطبيعة الأخاذ يؤجج نار الإيمان في قلب مار سمعان

 تقع قلعة سمعان في أقصى النهاية الجنوبية من قسم جبل ليلون. وهي مبنية على نتوء صخري، يبلغ ارتفاعه عن سطح البحر/ 564 / م. وكان القديس سمعان، قد اختار هذا المكان المنعزل، بقصد التقرب إلى الله للعبادة جريا على عادة الرهبنة   

  ولد سمعان أو سيمون حوالي عام 368 للميلاد في بلدة (سيس) القريبة من مدينة أضنة الحالية في تركيا. كان في صغره راعيا للماشية، وانضم في ريعان شبابه إلى جماعة من النساك قرب (سيس)، وبقي معهم مدة سنتين، ثم انتقل إلى منطقة دير تلعادة جنوبي جبل شيخ بركات وأمضى هناك عشر سنوات في الصلاة والتقشف، حيث كان يتناول الطعام مرة واحدة في الاسبوع، فطلب منه مغادرة الدير لشدة أذاه على نفسه، فلجأ في عام 412 م إلى بلدة تيلانيسوس (دير سمعان) الحالية وعاش فيها ثلاث سنوات، وصام هناك أربعين يوما دون أن يأكل أو يشرب، إلى أن أصبحت عادة لديه. ثم أرتقى إلى قمة الجبل وربط نفسه هناك بسلسلة حديدية إلى صخرة، وراح الناس يقصدونه من كل حدب وصوب، فبنى لنفسه عمودا ليقيم عليه تلافيا لازدحام الناس وتقربا إلى الله، وظل يعلي العمود بين الحين والآخر إلى أن وصل ارتفاعه إلى /16/ مترا، وأمضى عليه اثنين واربعينعاما لحين وفاته وهو على عموده سنة 459 م