أرشيفات التصنيف: دورا أوروبوس

كيف صارت الأبجديّة التدمرية، عبريّة!

تيسير خلف:

لفت التشابه الكبير بين الكتابة الآرامية التدمرية وبين الكتابة العبرية أنظار البعض وتوهموا أن التدمريون اقتبسوا حروفهم عن اليهود. ولكن النقوش التدمرية أقدم من أقدم نقش عبري (مربع) بخمسمائة عام على الأقل.. وهو ما يرجح اقتباس اليهود للأبجدية التدمرية وليس العكس. متابعة قراءة كيف صارت الأبجديّة التدمرية، عبريّة!

اذينة بن خيران مصلح الشرق و قاهر الفرس

تيسير خلف-

بعد أن دمر شابور الاول ابن اردشير مؤسس السلالة الساسانية مدينة دورا أوربوس ومملكة الحضر وشرد أهلهما، اشتبك مع الامبراطور الروماني فاليريان فربح المعركة وأسر الامبراطور .. فقام أذينة بشن حرب ضد متابعة قراءة اذينة بن خيران مصلح الشرق و قاهر الفرس

مشهد جداري من دورا أوربس

بشار خليف –

مشهد تصويري جداري يمثل جندي يقوم بحرق البخور تبركا” للآلهة
شعار الامبراطورية الرومانية (السنجق الى اليمين)ا
فيما يقف من وراء المشهد مجموعة من الجنود التدمريين
الموطن الأصلي #سوريا #دورا_أوربس #دير_الزور
المالك الحالي : متحف جامعة ييل في الولايات المتحدة
التأريخ : القرن الثاني لميلاد
الأبعاد غير معروفة بدقة
وجد هذا المشهد الجداري في عام 1920 أثناء تمترس احدى فرق الجيش الانلكيزي في موقع دورا. و كان من الجنود وقتها أن قاموا بحفر متاريس للتموضع فيها حين أتوا على هذا الاكتشاف

جدارية من دورا أوربس
جدارية من دورا أوربس

الإله الجني التدمري أشر

تيسير خلف-

هذا التمثال عثر عليه في دورا اوروبس ويمثل الإلهين الجنيين الطيبين سعد الواقف وأشر الراكب على الحصان وبيده سكين وعلى يمينه جعبة النبال.. وفي الاعلى حمامة تكلله باكليل الغار.
والاله الجني أشر ينتمي إلى فئة الآلهة الجن، يرد ذكره في متابعة قراءة الإله الجني التدمري أشر

منحوتة للاله ميثرا يضحي بالثور ~سوريا~ دورا اوربوس حوالي ١٧٠ ميلادي~

تيسير خلف –
ميثرا الإله العظيم من الأرباب المعبودة التي سبق وان عبدتها الشعوب (الهند ــ إيرانية) في موطنها الأصلي ، ومنه تنبع الديانة الزرادشتية ، وهو الإله الذي حملوه معهم في حلّهم وترحالهم ولقد جاء ذكره في أقدم الكتب المقدسة (ريك فيدا) باسم (ميثرا) وفي الآفستا باسم (ميثرا) بأنه اله النور حامي حمى الحقيقة وعدو الكذب والخطيئة ، وورد في (الآفستا) عن (ميثرا) بأنه يعاقب كل من حلف يمينا كذبا أو ينحرف عن الحق والصواب والنزاهة ، انه يحطم القبائل والجماعات المناهضة له، ويهب الصحة والصداقة والرجاء للذين يمجدونه ويكون حليفا مؤيدا لمن ينذرون أنفسهم له. و(ميثرا) واحد من تلك الآلهة التي ظلت عبادتها في إيران مع إن (زردشت) كان قد ألغاها وأبطلها وحوّرت كلمة (ميثرا) في إيران منذ القرن الأول بعد الميلاد إلى (مهر) فأصبحت (مهر) الشمس والعقود، وظل في العهد الإسلامي اسما للشمس ولفكرة الشفقة والمحبة.

بالإضافة إلى موقع المعرفة .

 منحوتة للاله ميثرا يضحي بالثور ~سوريا~ دورا اوربوس حوالي ١٧٠ ميلادي~ متحف جامعة يال الامريكية

منحوتة للاله ميثرا يضحي بالثور ~سوريا~ دورا اوربوس حوالي ١٧٠ ميلادي~
متحف جامعة يال الامريكية

تمثال غامض يمثل طقس من طقوس التضحية الوثنية

تمثال غامض عثر عليه في دورا اوربس
تمثال غامض عثر عليه في دورا اوربس

تيسير خلف –

 
هذا التمثال الذي عثر عليه محطما في دورا اوروبس من اكثر التماثيل غموضاً ومدعاة للتساؤل.. يمثل رجلاً يشق صدره من ناحية القلب.. ولم يجد اي من الباحثين تفسيرا لذلك.. أو السبب الداعي لنحت هذا التمثال..
في اعتقادي، ربما هو تصوير لطقس من طقوس التضحية الوثنية التي لا نعرف عنها شيئاً.. ولم تذكر المصادر المتاحة تفاصيلها.. هناك إشارات في المصادر المسيحية عن تضحية الوثنيين بالبشر.. ولكن لا سند علمياً لذلك.. مجرد نصوص.. في حضارة المايا كانت بعض طقوس التضحية تقتصر على شق الصدر وإخراج القلب منه.. ولكنني لا أجزم بشيء ربما هو تمثال تعبير عن الحب.. ربما؟!!

التقسيمات الادارية لبلاد الشام (سوريا الكبرى) في العصر الروماني التراجاني ” البيزنطي”

 لوحة قديمة تشبه الخريطة تعود للعصر البيزنطي في القرن السادس الميلادي تمثل مدينة أنطاكية على شكل ملكة تجلس على عرشها وبالقرب منها نهر العاصي وتبدو مدينة سلوقية الساحلية والتي تسمى الآن السويدية.
لوحة قديمة تشبه الخريطة تعود للعصر البيزنطي في القرن السادس الميلادي تمثل مدينة أنطاكية على شكل ملكة تجلس على عرشها وبالقرب منها نهر العاصي وتبدو مدينة سلوقية الساحلية والتي تسمى الآن السويدية.

تيسير خلف –

 

سوريا الاولى: عاصمتها أنطاكيا، تضم المناطق من غرب الفرات منبج وحلب وعين دابا (عينتاب) وإدلب وسلوقية (السويدية).
سوريا الثانية (المجوفة): عاصمتها أفاميا، وتضم حماة وحمص واللاذقية وباناس وانطرطوس وطرابلس.
فينيقيا الساحلية: عاصمتها صور تضم جبيل وبيروت وصيدا.
فينيقيا اللبنانية: عاصمتهادمشق وتضم متابعة قراءة التقسيمات الادارية لبلاد الشام (سوريا الكبرى) في العصر الروماني التراجاني ” البيزنطي”

صنع في سوريا “دورا اوربوس” منذ 1600 سنة

اسوارة من الفضة والعقيق في متحف جامعة يال الامريكية، صنعت حوالي 350 ميلادي
اسوارة من الفضة والعقيق في متحف جامعة يال الامريكية، صنعت حوالي 350 ميلادي

نزار القاق – عندما كان امرؤ القيس واجداده يغزون وينهشون بعضهم بعضاً، كانت تدمر السورية ومرفأها دورا اوربوس، اجمل مدن العالم، وكان الحرفيون السوريون يسبقون الزمن في صناعتهم.

وفي سابقة ترتقي الى مستوى الخيانة الوطنية، كانت وزارة التربية تنفخ عقولنا بشعر الجاهلية والجهال واطلالهم وبعر جمالهم، دون ان نسمع بنقطة من بحر دورا اوربوس وغيرها من عواصم الحضارة السورية، وفي ذات الوقت الذي تحتضن اشهر المتاحف العالمية هذه النودار بايدي من حرير وتُؤلف المجلدات عنها.

دورا أوربس ضحية أول حرب كيماوية في التاريخ

جندي فارسي قتل متأثرا بالغازات السامة التي أطلقها جيشه على دورا أوربس، وهو ضحية نيران صديقة كما يقال في المصطلحات العسكرية.. وجثته التي عثر عليها قرب أسوار مدينة دورا ما تزال محتفظة ببنيتها الاساسية.. وهي موجودة في جامعة يال الاميركية.
جندي فارسي قتل متأثرا بالغازات السامة التي أطلقها جيشه على دورا أوربس، وهو ضحية نيران صديقة كما يقال في المصطلحات العسكرية.. وجثته التي عثر عليها قرب أسوار مدينة دورا ما تزال محتفظة ببنيتها الاساسية.. وهي موجودة في جامعة يال الاميركية.

تيسير خلف – تعرضت مدينة دورا أوروبس في العام 256 لأول هجوم كيماوي في التاريخ، عندما استعملت قوات الملك الفارسي شابور دخاناً كثيفاً أحرق بمواد حمضية شديدة السمية في الهجوم على المدينة. وخصوصا الانفاق التي كان يحتمي بها الجنود.

لم تكن دورا مدينة عسكرية، كانت مدينة تجارية كان التجار الفرس يأتونها ويقيمون فيها شعائرهم الدينية بكل حرية، واقاموا فيها معبداً للديانة الزرادشتية إلى جانب معابد المدينة الكثيرة.

بعد ان مات جنود الحامية تسمماً اقتحمتها قوات شابور وأحهزت عليها ودمرتها وأحرقتها ولم تقم للمدينة قائمة بعد ذلك. متابعة قراءة دورا أوربس ضحية أول حرب كيماوية في التاريخ