أرشيفات التصنيف: ماري

طبيعة النظام السياسي في ماري

بشار خليف –

لابد من الإشارة إلى أن الأرضية الذهنية التي طبعت هذا النظام سادت في معظم مدن المشرق العربي في الألف الثالث.
ففي مجال مدينة إبلا، نجد أن نظام الحكم الذي كان سائداً، كان يقوم على سلطة الملك وإلى جانبه مجلس للشيوخ، أعضاؤه من الفاعليات المشهود لها في الحياة المهنية والاقتصادية والاجتماعية والحرفية وغيرها، حيث كانوا يشاركون الملك في اتخاذ القرارات المهمة لحماية المملكة ومصالحها.
وقد شملت معظم مدن المشرق على مثل هذه متابعة قراءة طبيعة النظام السياسي في ماري

لمبادلات التجارية بين مملكة ماري وأوغاريت

الدكتور بشار خليف-

كانت أوغاريت في القرن الثامن عشر قبل الميلاد، تشكل فاعلية تجارية يعتمد عليها، ولكن فاعليتها السياسية والتاريخية، لم تكن قد نضجت واكتملت بعد حيث أننا سننتظر حوالي 300 عام كي يتم ذلك.
وفي هذه الفترة / القرن الثامن عشر قبل الميلاد / كانت علاقتها قوية بيمحاض، ويبدو من الوثائق أن العلاقة بين ماري وأوغاريت كانت تتم بوساطة مملكة يمحاض.
وهذا الأمر يتجلى وثائقياً في طلب زيارة أمير أوغاريتي مع متابعة قراءة لمبادلات التجارية بين مملكة ماري وأوغاريت

جلسة شراب في ماري قبل 4500 عام

تيسير خلف-

هذا ختم اسطواني من الطين المشوي عثر عليه في مدينة ماري (تل الحريري على نهر الفرات قرب دير الزور) يمثل جلسة شراب، يعتقد الباحثون ان الشخص الذي يشرب من الكأس يتناول النبيذ نظراً لشكل الكأس المميز ولأن النادل يحمل الابريق..
اما الشخصان الجالسان يشربان من وعاء يشبه النرجيلة، عبر قصية رفيعة، فيعتقد الباحثون انه وعاء للجعة، وأن طريقة الشرب بالقصب التي تحوي مصفاة بالضرورة للتفادي شوائب الشعير المخمر.

شخصان يشربان من وعاء يشبه النرجيلة عبر قصبة رفيعة
شخصان يشربان من وعاء يشبه النرجيلة عبر قصبة رفيعة
جلسة في ماري قبل 4500 عام
جلسة في ماري قبل 4500 عام

عشتار آلهة الخصب

بشار خليف –
اعتبرت عشتار آلهة الخصب وتتصف بأنها آلهة بلا زوج.
شعارها عبارة عن حلقة قصب: ويبدو ـ أن صفاتها تتمدد إلى اعتبارها إلهة حرب كما عند الآشوريين. ويطلق عليها حمورابي قي مقدمة قوانينه/سيدة الكفاح والمعارك /.
تظهر في الرسوم الجدارية في قصر ماري ولا سيما في متابعة قراءة عشتار آلهة الخصب

كنز أور

 

الحيوان الأسطوري يسمى بالسومرية أنزو وهو يرمز إلى الإله نينجرسو المقدس في منطقة جنوب بلاد الرافدين
الحيوان الأسطوري يسمى بالسومرية أنزو وهو يرمز إلى الإله نينجرسو المقدس في منطقة جنوب بلاد الرافدين

تمثال على شكل نسر برأس سبع، تعد هذه القطعة من أهم قطع كنز أور، هذا الكنز الذي وجد في جرة فخارية في إحدى دعامات غرف القصر الملكي في ماري العائد للسلالة الأولى المؤسسة لمدينة ماري، والموجودة في الطبقة الثانية تحت قصر زمري ليم المشهور، وكان قد الكشف عنه في موسم تنقيب عام 1965.

الكنز عبارة عن هدية مرسلة من ملك آور في منطقة الفرات الأولى إلى ملك ماري على الفرات الأوسط،وهذه الهدية لها دلالتها نظراً لما تتمتع به مملكة ماري من أهمية حضارية، ومكانة مرموقة منذ منتصف الألف الثالث ق.م، حيث كانت عاصمة الفرات الأوسط.

وهذا التمثال مصنوع من حجر اللازورد، ومزين بخطوط متنوعة تشير إلى الجسم والأجنحة، أما الرأس والذيل فقد نفذا برقائق من الذهب المثبتة فوق نواة من القار. هذا الحيوان الأسطوري يسمى بالسومرية أنزو وهو يرمز إلى الإله نينجرسو المقدس في منطقة جنوب بلاد الرافدين. ويبدو على جسم التمثال أكثر من ثقب، وذلك للتثبيت كحلية على الصدر.

المصدر: موقع اليونيسكو
متحف دمشق الوطني