أرشيفات التصنيف: مايا

تمثال غامض يمثل طقس من طقوس التضحية الوثنية

تمثال غامض عثر عليه في دورا اوربس
تمثال غامض عثر عليه في دورا اوربس

تيسير خلف –

 
هذا التمثال الذي عثر عليه محطما في دورا اوروبس من اكثر التماثيل غموضاً ومدعاة للتساؤل.. يمثل رجلاً يشق صدره من ناحية القلب.. ولم يجد اي من الباحثين تفسيرا لذلك.. أو السبب الداعي لنحت هذا التمثال..
في اعتقادي، ربما هو تصوير لطقس من طقوس التضحية الوثنية التي لا نعرف عنها شيئاً.. ولم تذكر المصادر المتاحة تفاصيلها.. هناك إشارات في المصادر المسيحية عن تضحية الوثنيين بالبشر.. ولكن لا سند علمياً لذلك.. مجرد نصوص.. في حضارة المايا كانت بعض طقوس التضحية تقتصر على شق الصدر وإخراج القلب منه.. ولكنني لا أجزم بشيء ربما هو تمثال تعبير عن الحب.. ربما؟!!

من سواحل المتوسط إلى بلاد المايا

MS505

ان الروح المغامرة للفينيقيين لم تبق مجرد تحركات لجماعة من الناس، شاءت أن تنتقل من مكان الى مكان آخرأفضل لها. انما هي نبض حضارة متعالية، كان يحرّك دماء شعب بأكمله ويوجّه أذهان بنيه، وفق نظرة فلسفية عالمية، لم تستطع امتلاكها بعدهم الا شعوب النهضة الاوربية في القرنين الخامس عشر والسادس عشر للميلاد، ثم شعوب القيادة في الحضارة الحديثة، منذ أواسط القرن العشرين عندما اتجهت بجرأة للمغامرة في الفضاء، دون حساب للتكاليف والمخاطر وان شعباً تاجراً وحسب، كالصفة التي يروق لبعض المؤرخين أن يدمغ بها الفينيقيين، أو شعباً هامشياً، لا يمكنه أن يقوم بمثل هذه المغامرات، ويركب هذه الأخطار، ان لم يكن يتمتع بدوافع عليا، وبروح قيادية رائدة، يسعى لتحقيق ذاته وابراز جوهره من خلالها  متابعة قراءة من سواحل المتوسط إلى بلاد المايا