أرشيفات الوسوم: فينيقيا

زنوبيا ذات النزعة الفينيقية

تيسير خلف:

تمثال لونجينوس الحمصي
تمثال لونجينوس الحمصي

لفت نظري أن ملكة تدمر زنوبيا جمعت في بلاطها خيرة الكتاب والفلاسفة والمؤرخين المنتمين إلى ولاية فينيقيا الرومانية، وهم:

  1. كاسيوس ديونيسيوس لونجينوس” “Cassius Lunginus” “220 – 273م” كان فيلسوفًا على مذهب الأفلاطونية الحديثة وناقدا ادبيا كبيرا، ولد ونشأ في حمص.
  2. “فرفوريوس” “Phorphyrios”، الصوري المولود في البثنية (حوران) دعاه لونجينوس إلى تدمر وزارها فترة ثم غادر إلى أثينا.
  3. الكاتب المؤرخ كليكراتس الصوري.
  4. لوبوكوس البيروتي اللغوي الفيلسوف.
  5. بوسانياس الدمشقي المؤرخ.
  6. نيوكوماخس (Nicomachus).

باستثناء فرفوريوس كلهم أعدمهم الامبراطور اورليان بتهمة تحريض زنوبيا على الرومان بقطع أعناقهم.

ولاية فينيقيا بقسميها الساحلي والداخلي، كانت تضم لبنان الحالي وحمص وتدمر ودمشق ومنطقتها وجزء من الجولان والبثنية الواقعة في محافظة درعا الحالية.

اذينة بن خيران مصلح الشرق و قاهر الفرس

تيسير خلف-

بعد أن دمر شابور الاول ابن اردشير مؤسس السلالة الساسانية مدينة دورا أوربوس ومملكة الحضر وشرد أهلهما، اشتبك مع الامبراطور الروماني فاليريان فربح المعركة وأسر الامبراطور .. فقام أذينة بشن حرب ضد متابعة قراءة اذينة بن خيران مصلح الشرق و قاهر الفرس

التقسيمات الادارية لبلاد الشام (سوريا الكبرى) في العصر الروماني التراجاني ” البيزنطي”

 لوحة قديمة تشبه الخريطة تعود للعصر البيزنطي في القرن السادس الميلادي تمثل مدينة أنطاكية على شكل ملكة تجلس على عرشها وبالقرب منها نهر العاصي وتبدو مدينة سلوقية الساحلية والتي تسمى الآن السويدية.
لوحة قديمة تشبه الخريطة تعود للعصر البيزنطي في القرن السادس الميلادي تمثل مدينة أنطاكية على شكل ملكة تجلس على عرشها وبالقرب منها نهر العاصي وتبدو مدينة سلوقية الساحلية والتي تسمى الآن السويدية.

تيسير خلف –

 

سوريا الاولى: عاصمتها أنطاكيا، تضم المناطق من غرب الفرات منبج وحلب وعين دابا (عينتاب) وإدلب وسلوقية (السويدية).
سوريا الثانية (المجوفة): عاصمتها أفاميا، وتضم حماة وحمص واللاذقية وباناس وانطرطوس وطرابلس.
فينيقيا الساحلية: عاصمتها صور تضم جبيل وبيروت وصيدا.
فينيقيا اللبنانية: عاصمتهادمشق وتضم متابعة قراءة التقسيمات الادارية لبلاد الشام (سوريا الكبرى) في العصر الروماني التراجاني ” البيزنطي”